هل هناك شيء اسمه نزاع مفيد وكيف يمكنني الاستفادة منه؟

يعتبر النزاع نتيجة طبيعية للتفاعل بين الأشخاص. إذا وضعت شخصين أو أكثر في حجرة واحدة لفترة من الوقت، يصبح حدوث النزاعات بينهم أكثر احتمالاً. عندما يحدث اشتباك بين الأفراد، يمكن أن يصبح المتنافسون أكثر انشغالاً بالزود عن ملكياتهم الخاصة لذلك فهم يتوقفون عن التواصل. وفي هذه الحالة قد ينشأ سوء الظن المتبادل كما يمكن أن تتضرر علاقات العمل بصورة يتعذر إصلاحها.

ومع ذلك، يمكن أن يستخدم المديرون هذه النزاعات على نحو مثمر، عن طريق تحويلها إلى فرص لوجود حلول مبدعة للمشكلات (إن مهمة تسوية الرؤى المتنازعة تجبرنا على التفكير بصورة خلاقة) وتحسين مهارات صنع القرار (تقبل وجهات النظر الأخرى يصنع خيارات أفضل). يمكن أن يصبح النزاع طريقة ممتازة لتحديد المشكلات قبل أن يزيد حجمها وتصبح أكثر حدة، والأهم من ذلك العثور على حلول عملية وفعالة.

ومسئوليتك هي تشجيع هذا النوع من النزاع الإيجابي والبناء. فأنت تريد أن تناقش الأطراف المتنازعة بحرية وحماس في حين يحترم كل طرف منهما وجهة نظر الآخر. وقد تصبح النتيجة النهائية من أكثر الطرق كفاءة وفعالية لإنجاز العمل على نحو صحيح.

ولكن حتى النزاع البناء يمكن أن يخرج عن السيطرة. لكي تجني فوائد النزاع البناء عليك تجنب التداعيات التي تنجم عن تشجيع وجهات النظر المختلفة:

  • حدد الأهداف المشتركة.
  • وضح، وصنف، وقدر قيمة أوجه الاختلاف.
  • احصل على الالتزام بالتغيير.

حدد الأهداف المشتركة. عندما تظهر أوجه الاختلاف، ذكّر الأطراف المتنازعة بالأهداف أو المهام المشتركة. ابتعد عن القضايا الشخصية، أو بالأحرى اطلب من الأفراد مراجعة أهدافهم للتركيز بصورة منفردة على الأهداف المتوافقة أو المشتركة. وبمجرد أن يتم تحديد الأهداف، يمكن أن تنتقل المجموعة لمناقشة كيفية جعل هذه الأهداف أهدافاً مشتركة.

وضح، وصنف، وقدر قيمة أوجه الاختلاف. حينما تظهر أوجه الاختلاف على السطح، سيظهر كذلك الدليل على أن المساهمين لديهم أشياء كثيرة مشتركة. ويجب التأكيد على هذه الأوجه المشتركة للرأي.

احصل على الالتزام بالتغيير. يمكن أن تصبح الأهداف مشتركة ولكن قد تختلف سبل الوصول إليها. فأنت تريد الوصول إلى إجماع للآراء حول أفضل طريقة للتحرك قدماً نحو تحقيق الهدف المشترك.

عندما يتم تقديم أفكار جديدة لفريقك، شجع أفراده على أن يلعبوا لعبة التظاهر بأنهم غير متفقين مع هذه الأفكار بحيث يصبح هناك مجال لمناقشتها. اعقد الاجتماعات بحيث لا يشعر المشاركون بعدم الارتياح بشأن الإشارة إلى ما يشوب الفكرة المختارة من خطأ. يجب أن يشعر الحاضرون بالالتزام بتحديد أي شيء خاطئ قد يشوب الفكرة المنتقاة قبلما تحصل على القبول النهائي.

عندما تخشى أن يخالفك الموظفون في الرأي، أخبرهم بأنك تود أن تسمع وجهة نظرهم. لا تنهر الشخص الذي يأتي إليك بأنباء سيئة. بل على العكس اجعل من الأشخاص، الذين يرون التحديات قبلك وقبل أي موظف آخر، أبطالاً.