هل من الخطأ دائماً أن أعبر عن غضبي؟

لا. فأحياناً يمكن أن يوضح الغضب المحكوم مدى أهمية القضية. أنا أعرف مديراً ما لا ينتابه الغضب أبداً من موظفيه عندما يرتكب أي منهم خطأ ما. ولكن بدلاً من ذلك فهو يركز على الموقف نفسه، ويصرخ بشأن المشكلة التي سببها الخطأ، مع توضيح مدى أهمية الخطأ الذي وقع وبتلك الوسيلة هو يحث موظفيه على اتخاذ الحيطة والحذر في المستقبل.

وهذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تغضب من شخص ما. إذا كنت تعتقد بأن رؤية غضبك ستخدم علاقتك بصورة جيدة، فنفس عندئذ عن غضبك، ولكن بطريقة محكومة، فقد يكون ذلك مفيداً. فهو يوصل للآخرين عدم رضاك عن شيء ما.

أهم شيء هو أن تحافظ على السيطرة على غضبك. بمقدورك الصراخ والصياح، ولكن مثل هذا السلوك سيجعلك فقط تبدو سريع الاهتياج وأقل احترافاً. وبدلاً من أن تفقد أعصابك، عبّر عن مشاعر غضبك قائلاً: “إنني أشعر بالغضب بسبب…”.

إن تحكمك في أعصابك يتطلب أربع خطوات

1. إدراك أنك غاضب.

2. تحديد سبب غضبك.

3. فهم سبب الغضب الذي أدى إليه الموقف.

4. التعامل مع الغضب بصورة واقعية.

إذا سمحت لزمام الأمور أن يفلت من بين يديك، وتبادلت الكلمات الغاضبة مع عميلك أو مديرك أو أحد موظفيك، فكل ما ستتسبب فيه هو أن تجعل هؤلاء أكثر انزعاجاً. فلن تقوم كلماتك الغاضبة بتغيير آراء الأطراف الأخرى. فأنت لا تصغي لما يقولونه، كما أنهم لا يصغون إليك أيضاً.

والأفضل أن تصبح تحليلياً خلال مثل هذه المواقف. فلكل منا ما يعتقد بأنه سبب وجيه للسلوك الذي قد يبدو غير منطقي، أو صبياني، أو ما هو أسوأ. اسأل نفسك يا ترى ما هو تبرير الطرف الآخر لما حدث. ومع ذلك إذا كنت تعتقد بأنه بمقدورك إلقاء اللوم على شخص آخر بسبب فقدك للسيطرة على الأمور، فانسَ ذلك. فأنت الشخص الوحيد الذي يملك زمام مشاعرك الخاصة. كما أنك ستؤذي نفسك فقط عندما تتخلى عن فرص سيطرتك على مشاعرك. وهذا يعني أن فرص فوزك ستصبح ضعيفة. سيقف الغضب كعقبة في طريقك للوصول إلى تفكير عقلاني، كما أنه سيمنعك من رؤية الصورة بوضوح أكثر، أو حتى إدراك بعض النقاط الإيجابية التي يحاول الطرف الآخر أن يوضحها.

إذا فقدت فعلاً السيطرة على أعصابك، فأمعن التفكير فيما حدث. قيّم رد فعلك. تعلم أن تكون مراقباً في حياتك الخاصة، واقطع عهداً على نفسك بأن تبذل قصارى جهدك لتكون أفضل في المرة القادمة. إذا كان هناك شخص ما يمكنه دائماً أن يثير حنقك، بغض النظر عما تقوم به، والأسوأ من ذلك أن هذا الشخص يبدو دائماً عاقد العزم على أن يقوم بذلك في كل مرة يراك فيها، فعليك أن تبقي نفسك على مسافة آمنة بعيداً عن هذا الشخص.