ما الفصل المسبب؟

الفصل المسبب هو فصل فوري بسبب خرق قواعد السلوك المقبول في مكان العمل؛ مثل حيازة سلاح غير مرخص في مكان العمل، أو اختلاس أموال الشركة، أو تعريض صحة أو أمان زملاء العمل للخطر.

امتلاكك لسلطة تعيين أو فصل الموظفين يمنحك نظرياً حرية فصل الموظفين متى شئت. ولكن ما لم تمتلك سبباً وجيهاً للفصل، ستصبح عرضة لرفع دعوى قضائية ضدك والادعاء بأن الفصل كان تعسفياً. ومثل هذه القضايا القانونية تتهم بأن سبب الفصل يرجع إلى التحيز العنصري، أو بسبب السن، أو أي شكل آخر من أشكال التحيز. وما لم يتم إثبات هذه التهمة، فلن تكون هناك قضية من الأساس.

ماذا لو كان السبب في الأداء الوظيفي السيئ يعود إلى مشكلة جسدية؟

إذا تكون لديك اعتقاد مبرر بأن الموظف غير قادر على أداء مهام وظيفته بسبب مشكلة جسدية، عندئذ سيكون لك الحق في طرح أسئلة تتعلق بالإعاقة على الموظف أو تحويله للفحص الطبي. دعنا نفترض مثلاً أن “باري” قد عمل لديك لمدة سبع سنوات بدون أي مشكلة فيما يتعلق بالتأخير أو الغياب، ولكن فجأة بدأ “باري” في الحضور إلى العمل متأخراً، وقد بدت عليه مظاهر الإرهاق الشديد، حيث يغلبه النعاس وهو جالس على مكتبه. ليس بمقدورك أن تسأله عن حالته الصحية أو عما إذا كان يشعر أنه بخير فحسب، ولكن أيضاً بمقدورك أن تسأله عما إذا كان بمقدوره الاستمرار في أداء مهام عمله إذا تم تعديل معقول ومقبول للوسائل اللازمة لذلك. إذا لم يكن بمقدوره ذلك، يمكنك عندئذ فصله من العمل.