ماذا أفعل لو أصيب الموظف بالهياج الشديد أو كان يشكل تهديداً عندما أقوم بفصله من العمل؟

تأتي ردود الفعل في شكل سلسلة كاملة بداية من سكب الدموع وإلى الصياح وانتهاءً بالتهديد باستخدام العنف. إذا كان لديك سبب يجعلك تعتقد أن الموظف يمكن أن يثور أو يلجأ للعنف، يمكنك أن ترتب لوجود طبيب نفسي محترف -من الممكن أن يكون فرداً من برنامج مساعدة الموظفين التابع لشركتك– أو شخص من أفراد الأمن حاضراً معك، وذلك يعتمد على رد الفعل الذي تتوقعه. يجب أن يكون هذا الشخص على مقربة منك ولكن ليس في نفس الغرفة معك عندما تقوم بتوصيل الأنباء السيئة إلى الموظف. في معظم الحالات، يثبت أنه من غير المفيد أن يحضر هؤلاء الأفراد مقابلات الفصل وأن ذلك من الممكن أن يأتي بآثار عكسية. فحضورهم قد يثير غضب الموظف الذي يتم فصله أو يشتت تفكيره.

أسمع بصورة متزايدة عن الشركات التي تقوم باصطحاب الموظف المفصول إلى خارج الشركة على الفور، بغض النظر عن سبب الفصل؛ من التسريح إلى الأداء السيئ وإلى خرق القواعد. عندما لا يستدعي الأمر ذلك، لا تقم به. فبالإضافة إلى أن ذلك ليس ضرورياً، فإنه من المحتمل أن يتسبب في إحراج الموظف المفصول وفي إرباك زملائه في العمل الذين قد تنخفض معنوياتهم بسبب هذه المعاملة المهينة التي عومل بها زميلهم السابق. هذا بالإضافة إلى أن مثل هذا السلوك قد يغضب الموظف المفصول لدرجة أنه قد يرفع دعوى قضائية ضد الشركة، بسبب أو بدون سبب، ويعود ذلك إلى معاملة الشركة المهينة له. قد لا يكسب القضية ولكن الوقت المهدر في ذلك قد يكون له قيمة كبيرة.