كيف يمكنني مواجهة التفكير الجماعي؟

التفكير الجماعي هو عملية عقلية تحل عندما يبدأ أعضاء مجموعة في التفكير بطرق متشابهة. يمكن أن تنشأ هذه العملية بسبب المديرين الذين لا يشجعون المعارضة، كما يمكن أن تنمو على يد القادة الذين يمنحون فكرة موظف ما قدراً كبيراً من الثناء بحيث يسارع الجميع في مساعدة تلك الفكرة. معظم الوقت يتدفق التفكير الجماعي بصورة سريعة ويختفي قبل أن يدرك أي شخص ما يجري حوله.

جزء من المشكلة هو أن التفكير الجماعي يبدأ في تدمير نفسه ذاتياً بمجرد الدخول في مرحلة التنفيذ. وفي العادة كلما أصبح الموضوع أكثر تعقيداً، أصبح تبني التفكير الجماعي أكثر احتمالاً، فالناس لا يقومون بمناقشة قضية ما عندما لا يدركون كافة الحقائق. يعتبر التفكير الجماعي أقل احتمالاً في الحدوث عندما يكون هناك شخص ذو قيمة عالية بين أفراد المجموعة.

هناك سبع خطوات لمواجهة التفكير الجماعي

1. كافئ التفكير الانتقادي. غيّر طريقتك المعتادة وقم بالدعوة إلى تقديم الأفكار الانتقادية للمقترحات الجديدة. وإذا كانت هذه المقترحات خاصة بك، كقائد، يمكنك تعيين شخص ما يتظاهر بالاعتراض على أفكارك بحيث يتسنى المجال لمناقشة هذه الأفكار. فإذا أتيحت الفرصة لشخص واحد للإشارة إلى نقاط الضعف، فهذا من شأنه أن يشجع الباقين للقيام بذلك.

2. لا تعتبر السكوت علامة الرضا. لا تفترض أن الأعضاء الهادئين أو الصامتين في اجتماع ما موافقون على ما يقال. ينبغي عليك كرئيس اجتماع تغيير طريقتك لتجذبهم إلى المشاركة في المناقشة، حتى ولو وصلت إلى درجة أن تسألهم إذا كانوا موافقين على ما قد قيل حتى الآن.

3. قم بتقسيم المجموعة إلى مجموعات فرعية للتعقيب على الأفكار الجديدة. يمكن أن يصبح الأشخاص، الذين يترددون في التعبير عن رأيهم بين مجموعة كبيرة من الجالسين، أكثر ارتياحاً للإفصاح عن شكوكهم عندما يكونون ضمن مجموعة أصغر.

4. لا تتسرع في تقديم رأيك. لأن أفراد فريق العمل، ولاسيما الجدد منهم، سيترددون في انتقاد ما قد أيدته بالفعل. إذا كنت جاداً بشأن الرغبة في الحصول على آراء الآخرين، فقدم هذه الفكرة كمنهج من المناهج. اطلب تقديم اقتراحات أخرى. إذا كنت قد قررت بالفعل التحرك قدماً بفكرتك الجديدة، بغض النظر عن رأي أفراد فريق العمل، فإن عقد اجتماع بغرض تقييم الفكرة يعتبر مضيعة للوقت والجهد. ينبغي أن يكون هدفك عندئذ هو حثهم على ابتكار الطرق التي يمكن من خلالها تنفيذ تلك الفكرة.

5. امنح المشاركين في الاجتماع وقتاً كافياً للتفكير في المشكلات الرئيسية. بعدما يتلاشى الحماس المبدئي، سيصبحون أكثر احتمالاً لإلقاء الضوء على المشكلات ونقاط الضعف.

6. اسع للحصول على عرض أوسع للخطوات الجديدة. فكر في إحضار خبير ما لتحليل العرض الخاص بك. وعلى الأقل تحدث إلى هؤلاء الأشخاص الذين تشك في أنهم سيعارضونك. إذا لم تتمكن من إقناعهم بمميزات الخطة، فقد يكون السبب في هذا أنها تحمل القليل من المميزات.

7. قم بإدارة برنامج إرشادي. في حالة ما إذا ظلت الفكرة قائمة بعد هذه الخطوات الست، ففكر في إجراء اختبار إرشادي قبل أن تقوم بتخصيص التمويل الرئيسي.

يمكنك من خلال اتباع تلك الخطوات حث أفراد فريق عملك على التعبير عن آرائهم بحرية ويمكنك أيضاً تجنب التعامل مع التفكير الجماعي وعواقبه.