كيف يمكنني تطوير مهاراتي الشبكية؟

إن التحدث إلى أشخاص غرباء تماماً ليس بالأمر السهل. فحتى الأشخاص المعروف عنهم أنهم شبكيون بارعون يجب عليهم تعلم كيفية القيام بذلك. والسر كما أخبرني به بعضهم هو الإعداد. قبل أن تذهب إلى مناسبة ما ستتاح لك فيها فرصة مقابلة بعض الأشخاص الذين لا تعرفهم ولكنك تود التعرف عليهم، ينبغي عليك التفكير في سؤالين أو ثلاثة أو بعض التعليقات التي يمكنك بدء محادثة بها.

إذا كنت حديث العهد بمثل هذه التجمعات، فاسأل شخصاً آخر عن هذه الأحداث. إذا كنت تتحدث إلى شخص كان يلقي خطبة خلال الاجتماع، فعبر عن اهتمامك بالخطبة التي ألقاها وأتبع هذا التعليق بسؤال ما. إذا كنت لا تود التحدث عن الشركة أو عن العرض الذي قدمه المتحدث، فاطرح أسئلة حول المناسبات القادمة أو تحدث عن المنشأة التي عقد بها الاجتماع.

دائماً ما تنجح المجاملات، ولكن كذلك يفعل الصدق. إذا كنت تشعر بعدم الارتياح للذهاب إلى مجموعة من الغرباء لإجراء محادثة معهم، فعرف نفسك أولاً ثم اسألهم إذا كان بإمكانك الانضمام إليهم، وفسر ذلك بأنك قد وعدت بمقابلة شخص جديد أو اثنين على الأقل خلال الاجتماع. ستدهش كثيراً من فعالية ذلك. غالباً ما سيقوم هؤلاء الغرباء السابقون بالخروج عن الحديث الذي كانوا يتحدثونه لتقديمك إلى الأشخاص الآخرين الذين يعرفونهم في الاجتماع.

تقوم المؤسسات بصورة متزايدة بعقد جلسات شبكات لموظفيها. ولكن ذلك ليس هو المكان الوحيد لمقابلة الناس. إليك بعض الطرق الأخرى التي يمكنك مقابلة الناس بها:

اعثر على الفرص التي يمكن من خلالها أن يقوم زملاؤك ورفقاؤك في العمل بتقديمك إلى أصدقائهم. إن كونك صديقاً لأحد الأصدقاء هو طريقة سريعة لإنشاء علاقة ألفة ومودة.

صادق الأشخاص الناجحين. إن مد يد العون دون انتظار أي شيء في المقابل يمكن أن يحث الشخص، الذي يحتاج للمساعدة، على رد الجميل لك في وقت لاحق. إذا كان لهذا الشخص علاقات جيدة ومتشعبة، فمن الممكن أن يعثر هذا الشخص على طريقة ما لجعلك عضواً في شبكة العمل الخاصة به.

أظهر نفسك خلال العروض التجارية، والمنتديات، واجتماعات العمل، وتول دور القيادة إذا استدعى الأمر. سيعجب أعضاء شبكة العمل المحتملون بكرمك و/أو قدراتك.

أعد التفكير في أسلوب حياتك الخاص. واعثر على الفرص المتاحة لمقابلة المزيد من الأشخاص. على سبيل المثال، لا تتناول طعام الغداء مع نفس الشخص كل يوم. قم بدعوة أفراد جدد للانضمام إليك أو الترتيب لمأدبة جماعية صغيرة.

إن صنع شبكة عمل هو مسئولية مستمرة. وفي ظل الوقت والطاقة التي ستبذلها لإضافة المزيد من الأعضاء إلى شبكة العمل الخاصة بك، فإنك بحاجة إلى الحفاظ على الشبكة سليمة وفعالة. وللقيام بذلك عليك:

أن تبقى على اتصال دائم. لا تقم بالاتصال أو بإرسال رسالة إلكترونية فحسب عندما تكون بحاجة إلى شيء ما. دع الآخرين يعرفوا أنك متواجد دائماً لمساعدتهم عندما يكونون بحاجة إليك. إذا طلبت منك المساعدة، فضع في اعتبارك أن جميلك سيذكر عندما تطلب من أي فرد في شبكتك تقديم معروف إليك.

أن تظل جديراً بالثقة. يجب أن تظل الثقة المتبادلة إلى الأبد. يجب أن يتم الوفاء بالوعود. خطوة واحدة خاطئة يمكن أن تمحو شبكة العمل بأكملها.

أن تقول “أشكرك”. غالباً ما ننغمس بصورة كلية في إدارة أعمالنا لدرجة أننا ننسى أن نقول تلك الكلمة البسيطة. والأفضل من ذلك، أن تقوم بكتابة ملحوظة مختصرة توضح تقديرك. ويمكنك إرسال رسالة شكر إلكترونية ولكن ومع ذلك يعتبر الخطاب المكتوب بخط اليد أفضل بكثير في التعبير عن الشكر.

أن تكون متفائلاً. دائماً ما نتعرض جميعاً لبعض الأيام العصيبة، ومن الممكن أن يكون هناك بعض الأعضاء داخل شبكة العمل الخاصة بك الذين يمكنك إطلاعهم على متاعبك، ولكن لا تجعل كل اتصالاتك سلبية أو مركزة بشكل خاص عليك فقط.