ماذا أفعل إذا لم أتمكن من تعيين أى واحد من مجموعة الفائزين الخاصة بى؟

يتوجب عليك تقرير ما إذا كنت ترغب فى إعادة عملية التوظيف بأكملها أم اختيار شخص ما من بين الفائزين المحتملين.

بينما تقوم بالبحث خلال مجموعة الفائزين المحتملين، اسأل نفسك ماذا يتطلب الأمر لتحويل أحسن شخص فى مجموعة الفائزين المحتملين إلى فائز فعلي. إذا كانت الإجابة ببساطة الحصول على دورة تدريبية أو اثنتين، عندئذ ينبغى عليك التفكير بجدية في هذا المرشح، مع الوضع في الاعتبار بأنك ستحدد موعد التدريب بمجرد تعيينه. ربما يحتاج المرشح إلى اكتساب شىء بسيط من الخبرة قبل أن تقوم بوضعه فى مجموعة الفائزين. عندئذ ينبغى عليك إجراء مكالمة لتتمكن من خلالها تحديد ما إذا كانت خبرة الشخص الحالية كافية لمنحه الوظيفة حتى يحصل على الخبرة التى تبحث عنها. إذا كانت لديك أى شكوك فى ذلك، فربما ينبغى عليك الاستمرار فى البحث عن المرشح المناسب. فرغم كل شىء، سيعمل الشخص الذي اخترته معك لمدة طويلة، إن قضاء الوقت اللازم في البحث عن أفضل المرشحين يعتبر شيئاً ذا جدوى.

متى وكيف ينبغي عليّ إخطار كل المتقدمين الآخرين بأن الوظيفة قد شغلت؟

بعض المؤسسات تقوم بإخبار المتقدمين بأنه إذا لم يتلقوا أي رد من المؤسسة بحلول موعد محدد فإنهم بذلك لم يحصلوا على الوظيفة. بينما يفضل البعض الآخر الكتابة إلى المتقدم الذي كان من ضمن الموظفين شبه المؤهلين للحصول على الوظيفة أو الاتصال به هاتفياً. بالتأكيد يعطي هذا الخطاب فكرة جيدة للمتقدمين عن الشركة التي قدموا إليها طلباتهم. ولكن هناك تحذير واحد: لا تقم بتقديم ذلك الإشعار إلى الموظفين الآخرين إلا بعد أن يبدأ الموظف الجديد بالعمل. فقد يغير ذلك المرشح الذي تم اختياره رأيه ولا يبدأ بالعمل، في هذه الحالة يصبح أمامك فرصة للرجوع إلى المرشحين الآخرين بدون أن تشعرهم بأنهم كانوا اختياراً ثانياً.

ليس هناك داعٍ لتقديم سبب عدم تعيين أحد المتقدمين. إن أكثر المناهج دبلوماسية هو كتابة أو قول: “أحد المرشحين الآخرين كان أقرب لاحتياجاتنا الحالية”. لا يتوجب عليك تفسير كيف كان ذلك أو إعطاء أي سبب محدد.