ما الذي يمكنني عمله لأجعل الموظفين يفكرون بأنفسهم ويتحملون مسئولية القرارات التي يتخذونها؟

إذا أردت بالفعل أن تجعل موظفيك يتحملون مسئولية القرارات التي يتخذونها، يجب عليك في هذه الحالة تدريبهم على التفكير النقدي. هذا بالإضافة إلى أنه يجب عليك إقناعهم بأنك ترغب في أن يقوموا بذلك بالفعل. والشق الأول أسهل من الثاني. فلكي تتمكن من تدريب موظفيك على التفكير النقدي وابتكار حلولهم الخاصة للمشكلات:

رد على الموظفين أسئلتهم. عندما يقوم أحدهم بعرض مشكلة عليك، لا تتسرع بتقديم الحل، حتى ولو كان واضحاً تماماً أمامك. اطرح عليه السؤال التالي: “ماذا ينبغي عليك القيام به في اعتقادك؟”، وبعدها أنصت باهتمام إلى إجابته وتجنب التعليق حتى يفرغ من حديثه. قد تحتاج إلى طرح بعض أسئلة المتابعة بغرض حث الموظف على التوصل لحل بنفسه.

شجع الموظفين على العودة لاستشارة بقية أفراد الفريق. بدلاً من توفير الحلول، اقترح على موظفيك طلب المشورة من زملاء العمل والذين من الممكن أن يكونوا قد واجهوا نفس الموقف من قبل. قم بتقوية الفريق وزيادة التماسك بين أعضائه من خلال حثهم على العمل معاً للبحث عن حل مشكلة ما. ساعد أفراد الفريق على التعلم من الأشخاص الذين يؤدون عملهم بصورة ممتازة ومستقلة والذين يمكن أن يكونوا أيضاً مصدراً للمساعدة في القسم لتنمية مهارات أفراد الفريق على حل المشكلات.

قد تواجه المقاومة من بعض أفراد فريق العمل الذين يفضلون تجنب تحمل المسئولية. قابل مقاومتهم بإصرار صبور. نعم سيكون هناك أولئك الموظفين الذين يرضون تماماً بالوضع الراهن والذين لا يوجد لديهم اهتمام بصنع القرار أو الحل الصحيح لمشكلة قائمة. إنهم يفضلون العمل بوظيفة تقليدية تتميز بقدر ضئيل من المسئولية عن أي شيء خلاف ما يتطلب منهم القيام به. ومع ذلك، يمكنك بشيء من الإصرار والتصميم وبمساعدة أفراد الفريق (تذكر “ضغط النظراء”) تشجيع هؤلاء الأفراد على تحمل المزيد من المسئولية. إذا قاموا بذلك ونجحوا فيه، فهنئهم عليه.

إذا ارتكب الموظفون خطأً ما، فاستخدم هذا الخطأ في التقدير كفرصة للتعلم، وليس كسبب لإلقاء اللوم. وأخيراً استخدم بقية الفريق: ركز على أفضل ما يقوم به هؤلاء الأفراد واطلب مساعدتهم من أجل الفريق.