كيف يمكنني جعل الموظفين الجدد أفراداً في الفريق من اليوم الأول لالتحاقهم بالوظيفة؟

منذ البداية المبكرة، قم بتهيئة أفراد الفريق الجدد ليتأكدوا من أنهم يلتحقون بمجموعة ممتازة؛ أي أن فريقك مكون من موظفين ناجحين متميزين، وأنهم لم يكونوا ليلتحقوا بهذا الفريق لو لم يكونوا ناجحين ومتميزين أيضاً.

لكي تتمكن من مساعدة الموظف الجديد على أن يشعر بأنه جزء من الفريق، يمكنك أن تفوض موظفاً محنكاً يمتاز بأنه فرد فعال في الفريق ليتولى دور الناصح أو المرشد للموظف الجديد خلال الأسابيع القليلة الأولى من استلامه لوظيفته الجديدة. وهذا من شأنه أن يوفر للموظف الجديد نموذجاً مثالياً يحتذى به، ليس فقط فيما يتعلق بالعمل، ولكن أيضاً فيما يتعلق بمكانه في المجموعة.

وينبغي عليك من ذلك الحين فصاعداً بناء روح الفريق من خلال التأكيد على إنجازات الفريق وكيف أن إنجازات الموظف الجديد تساعد الفريق على إنجاز عمله.

بعد فترة وجيزة من تولي الموظف الجديد لوظيفته، يمكنك أن تدعوه إلى مكتبك لتطرح عليه الأسئلة التالية: “ماذا لاحظت بشأن الكيفية التي يعمل بها فريقنا؟”، “ما الذي يعجبك في نظامنا؟”، “ما بالتحديد الشيء الذي لا يعجبك، وكيف يمكننا تغيير ذلك في رأيك؟”، “هل لديك فكرة حول العلاقة بين نقاط ضعفك أو قواك وبين الفريق؟”، “كيف يمكن للفريق أن يستفيد أقصى استفادة من نقاط قوتك، وكيف يمكننا مساعدتك على تحسين نقاط ضعفك؟”. اجعل الأسئلة مفتوحة النهايات، وصغها بطريقة تجعلها مرتبطة بالفريق.

عندئذ يتوجب عليك الإنصات بإمعان شديد. غالباً ما يمكن للأعضاء الجدد رؤية الأشياء بصورة أوضح من الموظفين القدامى، وذلك لأنهم لا يزالون يرون الأشياء من بعد. وقد تدهش من الأفكار العظيمة التي قد يقدمونها لك. إذا كانوا على خطأ، فهم على خطأ، ويمكنك إسقاط تلك الاقتراحات من الاعتبار؛ ولكن يجب عليك دائماً أن توضح مدى سعادتك بسماع هذه الاقتراحات، فهذا من شأنه أن يجعل الموظفين الجدد يشعرون بأن لهم دوراً مهماً حيث إن صوتهم مسموع مثلهم مثل أي فرد آخر في الفريق.

لماذا ينبغي أن يشارك أفراد الفريق في عملية اختيار الموظفين الجدد؟

كمدير، أمامك خياران. يمكنك تعيين شخص ما وترك هذا الشخص ليجد مكاناً لنفسه بين الفريق. أو يمكنك إشراك الفريق في القرار وبالتالي تقليص الإطار الزمني بين التفكير في الموظف الجديد على أنه دخيل وبين اعتباره فرداً من أفراد الفريق. ولن تكون الفترة الانتقالية أسرع فقط، ولكن ذلك سيتم بصورة أقل وطأة على الموظف الجديد.

ينبغي أن يشارك أفراد الفريق في عملية اختيار الموظفين الجدد بشكل مبكر قدر المستطاع؛ حتى خلال إجراء المقابلات مع المرشحين. فعلى أي حال، يجب أن يكون لبقية أفراد الفريق رأي في الاختيار النهائي. كما أن المشاركة في المقابلات ستعطي الفريق فكرة جيدة عن شخصية الموظف الجديد ونقاط قوته كما ستمكنهم من الاندماج معه بصورة أسرع وأسهل.

حتى إذا لم تشرك الفريق في عملية اختيار الموظفين الجدد، ينبغي عليك أن تطلب منهم مساعدة الموظف الجديد على التكيف بصورة أسرع مع مكان العمل. ومن المؤكد أنهم سيقومون بدعوته لاحتساء كوب من القهوة أو تناول طعام الغداء معهم. من المؤكد أنك ترغب في أن يحصل الموظف الجديد على ترحيب دافئ يملؤه الحماس.

أن يتم اعتبارك الفرد فرداً من أفراد الفريق قد لا يكون شيئاً مهماً بالنسبة للجميع، ولكن بالنسبة لمعظم الأشخاص، يعتبر الشعور بالقبول من بقية أفراد الفريق منذ اليوم الأول شيئاً رائعاً. يمكنك -من خلال الدعم الإضافي الذي تقدمه كمدير للموظف الجديد- أن تبدأ في الحصول على إنتاج من الموظف الجديد منذ اليوم الأول.