ما المكافآت غير المادية والتقديرات التي يمكنني استخدامها لتحفيز الموظفين؟

القائمة التالية ليست كاملة، ولكنها قد تمنحك بعض الأفكار بشأن الكيفية التي يمكنك من خلالها إظهار تقديرك لموظفيك عن أدائهم المتميز:

  • اسمح لموظفيك بالحصول على فترة أطول لتناول الغداء، أو العمل لفترة أقل.
  • التصفيق والهتاف للفريق.
  • وزع عليهم تذاكر للذهاب للسينما.
  • أقم احتفالات.
  • اعرض عليهم مشروعات مشوقة.
  • أحضر معك طعاماً لأفراد القسم.
  • أعط إجازات أو أيام عطلات إضافية.
  • سلمهم مذكرات أو خطابات تقدير من عضو من كبار أعضاء الإدارة.
  • قدم عشاء لاثنين في أحد المطاعم المحلية.
  • عيّن مكاناً محدداً في باحة انتظار السيارات وخصصه لموظف الشهر.
  • اطبع صورة ومقالة صغيرة حول الموظف الممتاز في الخطاب الإخباري للشركة.
  • استضف فريق العمل على الغداء.
  • اكتب مذكرة الشكر الخاصة بك.
  • قدم هدايا شخصية.
  • اعقد غداءً على شرف الموظف.
  • ابتكر لوحة شرف تحتوي على صور المنجزين المتميزين.
  • أعطِ المنجزين أعمالاً تتميز بالتحدي.
  • قم بتعيين الموظف في مجموعة عمل متميزة.
  • ابحث عن فرص التدريب المتبادل.
  • امنح موظفك السلطة الكاملة، بإعطائه حرية التصرف ليؤدي العمل كما يراه ملائماً.
  • ادعم موظفك بالعمل سوياً لتطوير أهداف العمل وخطط التنمية لتحقيقها على أكمل وجه.

أي عنصر مما سبق سيكون أكثر فعالية بالنسبة لموظفيك؟ اسألهم. لن يكون هناك عنصر واحد مناسب لجميع الأشخاص. لذلك، يتوجب عليك إنشاء مجموعة من الاستراتيجيات التحفيزية لكل فرد من موظفيك. هل ينبغي تقديم المكافآت؟ إذا كان كذلك، فما المكافآت؟ هل ينبغي إعادة تصميم وظيفة ما؟ كيف؟ هل ينبغي الإشادة بالموظف أم تحديه أم طمأنته؟ اسأل كل واحد من موظفيك عما يحتاجه من العمل. بدلاً من فرض المكافآت زهيدة القيمة أو تلبية الاحتياجات غير المهمة، التمس منهم آراءهم الخاصة. إذا لم ترغب في إعطاء موظفيك أية خيارات، فراقبهم عن كثب. ما الذي يجعل الشخص يبتسم؟ ما الذي يسعده؟ إذا كنت تعلم بأن الشخص مهتم بالرياضة يمكنك إظهار تقديرك له عن طريق منحه تذكرتين لمشاهدة حدث رياضي. بالتأكيد لا تقم بعمل رسمي، مثل دعوة الموظف لإلقاء خطبة ما أو أن تطلب منه وصف إنجازاته للإدارة العليا، دون أن تتحدث إليه عن ذلك مسبقاً. بغض النظر عما تقوم به لتقدير قيمة موظفيك، تأكد من أنهم يعلمون سبب المكافأة التي قدمتها لهم.

الشيء المهم في التقدير هو أن تجعله جزءاً من روتينك اليومي. دائماً ما يتذكر المدراء الناجحون تقدير موظفيهم. يقوم المدراء العظام بذلك كل يوم. وهم يحتفظون دائماً بقائمة يضيفون إليها أسماء الأشخاص الذين يبلغونهم بأسماء الأشخاص الذين يستحقون التقدير. كما أنهم يستخدمون البريد الصوتي ليس فقط لإسناد المهام ولكن أيضاً لترك رسائل للموظفين يمتدحونهم خلالها بسبب عمل جيد. وهم أيضاً يحتفظون بكومة من البطاقات على مكتبهم، في مكان لا يخطئه بصرهم. وفي نهاية اليوم، يستغرقون دقيقة لكتابة مذكرة شكر لأي موظف يشكل فارقاً خلال هذا اليوم.

في كل الأحوال، تذكر أنه ينبغي بذل الجهد لاستحقاق الحصول على التقدير. فإذا قدمت التقدير لشخص لم يبذل جهداً، فإنه سيصبح عديم القيمة بالنسبة لمن يتلقونه.

كما أن الآخرين سيفقدون احترامهم للشخص الذي يقدم الإطراء.