كيف يمكنني التأكد من أنني أقوم بتعيين الشخص المناسب؟

إذا كان المدير بصدد تعيين شخص حديث التخرج بالشركة، ينبغي عليه سؤال المرشح للوظيفة عن إنجازاته أثناء فترة الدراسة.

اطرح عليه هذا السؤال: “ما هو في اعتبارك أكثر الإنجازات التي أديتها في حياتك أهمية؟” ثم استطرد في طرح الأسئلة لتتمكن من تحديد مدى أهمية هذه الإنجازات بالفعل.

هل تحتاج إلى شخص ما يتمتع بقدر كبير من الطاقة؟ اسأله عن طريقته في معالجة الأولويات المتعددة. وهل يشكل ذلك مشكلة له؟ واسأله عن المواقف التي تعرض خلالها لضرورة الإيفاء بمواعيد نهائية حرجة. ليس بالضرورة أن يأتي النضج نتيجة للتقدم في العمر. حاول أن تجري امتحاناً دقيقاً لتسبر غور اتجاهات المرشح للوظيفة. واسأل المرشح عن أهم قرار اتخذه في حياته ومدى تأثيره على حياته، أو الأفضل من ذلك أن تسأله عما إذا لو كان بمقدوره بدء حياته من جديد، فماذا سيفعل؟ إذا كان الشخص يمتلك رؤى خاصة بالفوز باليانصيب واستخدام أرباح الفوز في إنشاء عمل خاص به، ساعتها يمكنك إعادة البحث في مكان آخر عن الموظف المثابر والجدير بالثقة الذي تحتاج إليه.

ستؤهلك الخبرة السابقة إلى اختيار المرشح المناسب لمؤسستك. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن زميل عمل جديد، فأنت بحاجة إلى معرفة الكيفية التي ستتمكنان أنت والمتقدم للوظيفة من العمل عليها. اطرح على المتقدم سؤالاً مثل: “من بين كل المديرين الذين عملت معهم، صف لي الأساليب الإشرافية للمدير الذي استمتعت كثيراً بالعمل معه؟”. ثم أتبع هذا السؤال بآخر: “لقد حدثتني عن المدراء الذين استمتعت للغاية بالعمل معهم، فماذا عن هؤلاء الذين عانيت من العمل معهم؟”. إذا لم يتعامل المتقدم إلا مع مدير واحد في حياته العملية، فاطلب منه أن يصف لك أساليب هذا المدير وشعوره حيال تلك الأساليب.

إن الرد على هذين السؤالين سيخبرك عن مدى توافق أسلوب عمل هذا المرشح مع أسلوبك الخاص.

هل تبحث عن مدير أو مساعد مدير متاحة أمامه فرصة أن يصبح مديراً في فترة وجيزة؟ مرة أخرى، عد إلى الماضي لترى كيفية تولي الشخص للمناصب القيادية السابقة. في حالة إذا لم يكن لدى الشخص أي خبرة في مجال الإدارة، فاسأله عن الأدوار القيادية في المجالات غير العملية، في المدرسة مثلاً أو في الجماعات المدنية. ولا تسأله فقط عما إذا كان قد تولى هذا الدور ولكن أيضاً عن كيفية تصرفه في هذا الدور. أنت بحاجة إلى شخص ليس قادراً على تولي منصب إداري خلال مؤسستك فقط ولكن أيضاً من يتناسب منهجه الإداري مع مؤسستك. فرغم كل شيء، تختلف الأساليب القيادية من السلطة المطلقة إلى القيادة المشتركة.