كيف يمكنني أن أحزم أمري في الاختيار بين اثنين من المرشحين الجيدين للوظيفة؟

إن اتخاذ قرار تعيين أي من المرشحين لا يعتبر قراراً سهلاً. ولكن بمقدورك اتخاذ قرار أفضل إذا قمت بفصل الحقائق عن التخمينات، وهذا لا يعني أنه ينبغي عليك تجاهل حسك الداخلي. إنها لفكرة جيدة أن تقوم بقضاء عدة دقائق بين كل مقابلة لتخط بيدك الحقائق المهمة في اعتقادك وإدراج تخميناتك أيضاً. فكل منهما مهم. ولكن على الأرجح تعتبر إنجازات المرشح السابقة هي أهم عامل.

فالأشخاص الذين حققوا نجاحات في الماضي يعتبرون أكثر احتمالاً لتحقيق النجاح في المستقبل. هذا بالإضافة إلى أن الإنجازات التي يفتخر بها المرشح كثيراً من شأنها أن تمنحك نفاذ البصيرة إلى طريقة تفكيره بشأن طبيعة العمل. إذا كان المتقدم يفتخر على وجه الخصوص بإنجاز ما تعتبره أنت على أنه جزء من الروتين اليومي، عندئذ قد يكون أمامك شخص ما يمتلك احتمالات تطور محدودة. على الجانب الآخر، إذا كان لديك شخص ما قام بإنجاز شيء ما يستحق فعلاً التباهي به، عندئذ قد يصبح أمامك شخص يستحق أن تخطفه ليعمل بشركتك.

قبل اتخاذ القرار النهائي، قم بإلقاء نظرة على مواصفات الوظيفة. دعنا نفترض بأنك تحاول سد منصب مدير مكتب. يتباهى المتقدم (أ) كثيراً بإخبارك بأنه “حافظ على سريان العمل، ونجح في إخماد نار التنازع بين الموظفين، وكان يرى ذلك على أنه أفضل طريقة لأداء العمل على نحو صحيح”. هذا هو بالضبط ما تتطلبه الوظيفة. في حين يخبرك المرشح (ب) عن كيفية تمكنه من تخفيض تكاليف الإمداد عن طريق التعاقد مع بائع جديد والعثور على طريقة للقضاء على العمالة الزائدة خلال عمله السابق. إذاً من ستختاره للتعيين؟ المرشح (أ)، الذي يقترح تاريخه السابق بأنه سيحافظ على العمليات كما هي، أم المرشح (ب)، الذي سيقدم على الأرجح سياسات وإجراءات حديثة من شأنها أن توفر الوقت أو التكلفة؟

كل من المرشحين استوفى المواصفات والشروط الخاصة بالوظيفة، ولكن المرشح (ب) يمتاز عن المرشح (أ).

دعنا ننظر إلى مرشحين آخرين، أحدهما يستكمل بالضبط الشروط والمواصفات الخاصة بالوظيفة ولكن المرشح الآخر يمتلك خبرة أقل ولكنه يبدو أكثر اهتماماً بالعمل. أي من هذين المرشحين ستختاره للتعيين؟ ما لم تكن قضية الخبرة أمراً ضرورياً للحصول على الوظيفة، ينبغي عليك أن تكون حذقاً لتختار الشخص الذي يبدو معنياً بالعمل، الذي لا يرى أن المرتب قد أصبح أقل ولكنه يرى العمل على أنه تحد ومن ضمن قدراته المتعددة.

هناك خطأ ما دائماً ما يقع فيه المدراء عندما يقررون الاختيار من المرشحين للوظيفة وهو اختيار شخص ما بناءً على الشخصية أو المظهر أو بعض الأشياء المشتركة. على سبيل المثال، كنت أعرف مديراً قام بتعيين مساعد مدير لأنه أتى من نفس القرية وذهب إلى نفس المدرسة الثانوية. لست في حاجة إلى القول بأن هذا المدير وموظفه الجديد لم يتوافقا أبداً مع بعضهما البعض.

إذا انتابك شعور فوري ينفرك من الشخص المتقدم ولا تعرف كنهه، ولكن المشكلة أنه سيتوجب عليك العمل بصورة مباشرة مع هذا الشخص، فسيكون من الظلم لكل منكما أن تقوم بتعيين هذا الشخص، إلا إذا كنت مستعداً لبذل الجهد الجهيد للتوافق معه.